زراعة 112 شجرة زيتون تحمل أسماء القرى المدمرة في خربة الطويل بالتزامن مع الذكرى ال 112 لتأسيس الصندوق القومي اليهودي

زراعة 112 شجرة زيتون تحمل أسماء القرى المدمرة في خربة الطويل بالتزامن مع الذكرى ال 112 لتأسيس الصندوق القومي اليهودي

نظمت الحملة الشعبية لمقاومة الجدار واتحاد المزارعين والائتلاف الشعبي للحق في الارض أمس الاحد 13/1/2013، وبمشاركة وفد من لجنة مقاطعة الصندوق القومي اليهودي واهالي خربة الطويل وبلدة عقربا، فعالية دعم وصمود لأهالي خربة الطويل المهددة بالتهجير. وجاءت مشاركة لجنة مقاطعة الصندوق القومي اليهودي في اسكتلندا وبريطانيا وأمريكا، بالتزامن مع الذكرى ال 112 لتأسيس الصندوق، والذي يعتبر من أول وأهم المؤسسات الصهيونية التي ساهمت في تهجير الفلسطينيين في العام 1948 وتدمير أكثر من 530 قرية فلسطينية، وجمع التبرعات لدولة الاحتلال. وقد حققت لجنة المقاطعة نجاحات كبيرة في فضح هذا الصندوق والذي يقدم نفسه للعالم على انه جمعية خيرية.  وقام المشاركون بزراعة 112 شجرة زيتون حملت كل منها اسم لقرية فلسطينية مدمرة، والتي كان آخرها قرية "باب الشمس" التي دمرت بنفس يوم الفعالية.  وتقوم الحملة بتنظيم مثل هذه الفعاليات سنويا، حيث اقيمت العام الماضي في طولكرم على قطعة ارض مهدده بالمصادرة بجانب الحاجز الاسرائيلي العسكري، وتم تنظيمها هذا العام في سوسيا جنوب الخليل المهددة بالتهجير والهدم. تقع خربة الطويل بالقرب من بلدة عقربا شرقي محافظة نابلس وهي واحدة من مجموعة من التجمعات المهددة بالإخلاء والتهجيرمثل يانون وطانا. وكان في العام 2007 قد اعطي اهالي خربة الطويل، اوامر بالاخلاء لجميع سكان الخربه بما في ذلك المسجد والمدرسة وشبكة الكهرباء، كما قامت سلطات الاحتلال والمستوطنون خلال السنوات الماضية بهدم العديد من المنشآت مثل بركسات الماشية واعتدت على العديد منهم ناهيك عن عمليات الاعتقال. وتجدر الاشارة إلى ان الفعالية كانت اطلاقا لحملة وطنية وعالمية واسعة لحماية تجمعات مشاريق نابلس